Skip to main content

Celebration

Celebration page

في عيد دخول يسوع إلى الهيكل قرّرت إدارة المدرسة أن تقيم إحتفالًا يملأُ قلوبنا خشوعًا وحبًّا داعيةً الأهل إلى تقديمنا للهيكل كما فعل والدا يسوع "في ذلك الزمان عندما صعد بيسوع أبواه إلى أورشليم ليقدّماه للرب". خلال القدّاس، ولدنا من جديد أولادًا أحرارًا مؤمنين طابعين على خدودنا الخشوع، راسمين على أفواهنا إبتساماتٍ يفوح منها شذا التواضع، الإحترام والسكون، مالئين أعيننا بقطرات التمجيد والإجلال للرّب ماحين من قلوبنا أشواك التكبّر، التمرّد والعصيان، فنحن ولدنا من الله وإليه سنعود. نقلني هذا الإحتفال إلى ماضي براءة الطفولة النائمة في أحضان زمن النسيان حيث كانت تجتمع العائلة مبتهجة مسرورة بالنعمة التي أعطيت لها، شاكرةً الربّ على ملء بيوتها برمز السعادة والفرح وعلى محو الأحزان والشجن. فقد خلق لهم أزهارًا وورودًا تملأ البيت عطرًا فوّاحًا. فنحن بهذا الإحتفال أخذنا البركة من الله، قدّمنا أنفسنا للربّ وولدنا من جديد كاسرين قيود الحزن والغموض.

يارا الزيلع

الصفّ الأساسيّ التاسع 2

بحضور الأخت هيام أبو جودة وأهالينا الكرام، إحتفل طلاّبنا في الصف التاسع أساسي بعيد تقدمة المسيح إلى الهيكل  حيث أقيمت الذبيحة الإلهيّة ترأسها الخوري جوزف عيد. شدّد الخوري جوزف في عظته على أهمية دور أهلنا في تربية طلّابنا على مثال أمنا مريم والقديس يوسف اللذين قدّاما الرب يسوع ليكرساه للآب نور للعالم وخلاصًا للبشر. فكما قال الرب يسوع لنا في الإنجيل "أنا نور العالم... أنتم نور العالم"، فبذلك يترتّب علينا أن نكون كذلك. نطلب من الآب القدّوس أن يرسل لنا روحهُ لنكون نور للعالم في قلب ظلمة الخطيئة لنرث معه في الملكوت، آمين.

«Aujourd’hui, un Sauveur est né, c’est Jésus le Seigneur ». Cette bonne nouvelle annoncée aux bergers a été méditée par les élèves de CE1 au cœur de leur vie scolaire une semaine avant la fête de Noël. Ils sont allés à la crèche et découvert Dieu dans la figure d’un bébé, le Seigneur se fait petit pour être plus proche des hommes. Avec les chants des anges, ils ont chanté la gloire du ciel et la paix pour la terre et offert à l’enfant Jésus l’amour qu’ils ont dans leur cœur.

Pour la fête de Noël cette année, les CP ont choisi d’accueillir le petit Jésus de Prague à l’église du collège. Avec leurs parents, ils ont honoré leur Seigneur non pas comme un enfant pauvre et nu dans la crèche mais comme un roi d’amour. Ils l’ont habillé et couronné et l’ont prié avec les mots de Sainte Thérèse de l’Enfant Jésus : « O Petit Enfant, mon unique trésor, tu m’apparais tout rayonnant d’amour. Je m’abandonne à Toi ! Mon petit Roi imprime en moi les vertus de ton enfance. » 

Devant la crèche du nouveau bâtiment, les élèves de GS ont fait passer la lumière de Bethléem entre eux pour allumer dans leur cœur le sens de l’accueil, du pardon et du partage. Ils ont demandé de ce Dieu très grand qui s’est fait tout petit pour montrer qu’il aime tous les hommes de les aider à être des étoiles brillantes éclairant ceux qui les entourent.

يوم ألخميس في منتصف أسبوع تذكار الموتى المؤمنين، وكما أصبح هذا تقليداً في مدرستنا،إجتمعنا للصلاة وبركة النبيذ،وهو رمز فرحنا بإنتمائنا إلى الرب وكنيسته، وفرح انتمائنا لرسالته وانتمائنا لبعضنا البعض.هذا الفرح الذي نرجو أن يملأ شراع حياتنا في عبورنا عباب زمن الصوم الكبير، كي يكتمل فرحنا ويبلغ ملءهُ في عرس قيامة الحمل.

Photos

ذوقوا وانظروا ما أطيب كلمة الرّب. كلمةٌ تستحق أن تُكرّم وتعظّم، كلمةُ الرب كالملك تجلس على عرش القلوب وتحكم بالمحبة والسّلام. بفرح التسبيح إحتفل الصف الأوّل ثانوي مع الأهل برتبة إجلاس الكلمة على العرش حيث وضعنا الكلمة على عرشٍ تأمّلنا فيها وذقنا طعمها الطيّب بأفواهنا. نرفع صلاتنا للإبن الكلمة ليملك حبّه وسلامه في قلوبنا أجمعين آمين.

Photos